هذا سرّ ظهور أعراض الشّيخوخة المبكّرة.. وإليك الحلّ

التّيلومير هو جزء من الكروموزم وهو أحد الأسباب وراء ظهور الشّيخوخة المبكّرة سواء على الشّباب أو من تجاوزوا مرحلة الشّباب قليلًا، فكلّما قصر عمر التيلومير ظهرت أعراض الشّيخوخة، وكلّما طال عمره تأخّر ظهور أعراض الشّيخوخة.
ويُعتبر تآكل هذا الجزء وقصر عمره في الخليّة سببًا رئيسيًّا من الأسباب الّتي تؤدّي إلى موتها حيث تتوقّف الخليّة عن الانقسام واستكمال عمليّاتها الحيويّة عندما يصل حجم وعمر التيلومير إلى حدّ لا تنقسم الخليّة بعده.
وقال الدّكتور مجدي بدران، عضوّ الجمعيّة المصريّة للحساسيّة والمناعة بمصر، إنّ عمليّة الشّيخوخة ترتبط مع قصر التّيلومير، فهو الجزء المسؤول عن عمر الخلايا وهو موجود في الحمض_النّووي، والمعمّرون الّذين يعيشون طويلًا لديهم تيلومير أطول من المعتاد، ويقلّ عمر الخلايا بطريقة طرديّة مع قلّة الحركة، بسبب قصر التيلومير، فهو الّذي يمنع فقدان الشّفرات الوراثيّة خلال تكاثر الخلايا، وخلال مراحل النّمو لتجديد ما يُتلف منها.
وللوقاية من أعراض الشّيخوخة يُوصى بالرّياضة وتناول عنصر "الماغنيسيوم"، والأخير هو كلمة السّرّ فهو ضروريّ لإنتاج الطّاقة والحفاظ على الخلايا وسلامة الأنسجة، وبدونه لن تستطيع العضلات الانقباض، أو أن يتلقى المخّ أية إشارات، كما أنّه مهمّ لرفع المناعة وزيادة قلويّة الدّمّ، وله دور كبير في استطالة التيلومير والحفاظ على طول واستقرار الكروموزومات، ومن ثمّ تجديد الخلايا والحفاظ على النّضارة، والحيويّة، والشّباب الدّائم.
وأوضح بدران أنّ "الماغنيسيوم" يتواجد في السّبانخ والمكسّرات والبقول والتّين والشوكولاتة والموز والكزبرة والخرشوف والبيض والبقدونس والخيار والبطاطس، ويؤدّي 300 وظيفة في الجسم، ويلعب دورًا حيويًّا في الكثير من التّفاعلات والعمليّات الحيويّة، كما يعمل على استقرار مستوى السّكّر في الدّمّ، وإفراز هرمون الإنسولين، ويزيد من هرمون السّيروتونين المسبِّب للسّعادة وهرمون الميلاتونين الخاصّ بالنّوم والسّاعة البيولوجيّة.
ويؤدّي نقص الماغنيسيوم إلى زيادة الالتهابات نتيجة الإجهاد التأكسديّ، وإجهاد الجهاز_المناعيّ ويسبّب زيادة "كيمياء الغضب" الّتي تفتك بالمناعة، ويسبّب الرّبو الشّعبيّ، وقلّة التّركيز، وجميع المشاكل الّتي تظهر في التّوحّد، واضطرابات النّوم، وتسمّم الحمل، والقلق، والنّسيان، والتّعب، وفقدان الشّهيّة.
وغالبًا ما تحتوي الوجبات الغذائيّة المعتادة، كما أوضح الدّكتور بدران، من 200 إلى 250 ملغم من الماغنيسيوم يومياً، وهو أقلّ من احتياجات الجسم يوميًّا للبالغين.
وأضاف أنّه يفضّل أن يتناول الجميع المحدّدات التّالية من الماغنيسيوم يوميًّا:

النّساء 300 ملغم
الرّجال 350 ملغم
الحوامل والمرضعات: 450 ملغم
المراهقات : 6-10 ملغم لكلّ كيلوغرام
المراهقون 10 ملغم لكلّ كيلوغرام
الرّضّع : 4-10 ملغم لكلّ كيلوغرام.

المصدر: العربية.نت