44سَببًا لتجنّب السّكّر الأبيض!

تذكر الدّكتورة نانسي أبلتون Nancy Appleton في كتابها "Lick the Sugar Habit" أنّ زيادة استهلاك السّكّر الأبيض تؤدّي إلى التّبعات التّالية:
1- يمكن أن يثبّط السّكّر من عمل جهاز المناعة ويعوّق دفاعات الجسم على محاربة المرض.
2- يؤثّر السّكّر على المعادن في الجسم فيسبّب نقص الكروم والنّحاس ويؤثّر على امتصاص الكالسيوم والمغنيزيوم.
3- يمكن أن يؤثّر على الأطفال ويتسبّب في رفعٍ سريعٍ لمعدّل الأدرينالين لديهم، ويزيد من نشاطهم وقلقهم وعدم قدرتهم على التّركيز.
4- يمكن أن يؤدّي إلى ارتفاع سريع للكوليسترول بشكلٍ عام، وإلى ارتفاع الدّهون الثّلاثيّة والكوليسترول الضّارّ وانخفاض الكوليسترول النّافع.
5- يتسبّب في فقدان مطّاطيّة الأنسجة ويؤثّر على عملها عن طريق تغيير بُنية الكولاجين.
6- يغذّي السّكّر الخلايا السّرطانيّة، وقد ثَبُتَ ارتباطه بالإصابة بسرطان الثّدي والمبايض وسرطان البروستاتا والبنكرياس والرّئتين والمثانة والمعدة.
7- يمكن أن يتسبّب في ضعف البصر وإعتام عدسة العين.
8- يسبّب العديد من المشاكل للجهاز الهضميّ أهمّها زيادة حامضيّة الوسط المعدي، وسوء الهضم والامتصاص، وسوء هضم البروتينات.
9- يسبّب ظهور الأعراض المبكّرة للتّقدّم في السّنّ.
10- يمكن أن يؤدّي إلى الإدمان على الكحول.
11- يسبّب حامضيّة الفمّ ممّا يؤدّي إلى نخر الأسنان وأمراض اللّثّة.
12- يسبّب البدانة ومرض السّكّر، وسرعة امتصاصه تؤدّي إلى زيادة الطّلب على الطّعام.
13- يمكن أن يؤدّي إلى ظهور الأمراض المرتبطة بالمناعة مثل التهاب المفاصل وحساسيّة الصّدر.
14- يسبّب فقدان القدرة على التّحكّم بظهور عدوى الفطريّات (التهابات المناطق التّناسليّة وغيرها).
15- يسبّب تكوّن حصوات المرارة والتهابها.
16- يسبّب التهاب الزّائدة الدّوديّة.
17- يسبّب ظهور البواسير.
18- يسبّب ظهور الدّوالي.
19- يمكن أن يزيد من الاستجابة للجلوكوز والإنسولين لدى من يستخدمن حبوب منع الحمل.
20- يؤدّي إلى حدوث هشاشة العظام.
21- يقلّل معدّلات فيتامين ه في الجسم.
22- يتسبّب في ارتفاع ضغط الدّمّ.
23- يسبّب حدوث الدّوخة والخمول لدى الأطفال.
24- زيادة استهلاكه تتسبّب في قيام جُزَيْئَاته بمهاجمة البروتينات في الجسم.
25- يسبّب حدوث حسّاسيّة الأطعمة والإكزيما لدى الأطفال.
26- يسبّب حدوث تسمّم الحمل.
27- يساهم في حدوث أمراض القلب والتهاب الشّرايين.
28- يؤثّر على بنية الخريطة الوراثيّة (الدي إن أي).
29- يؤدّي إلى تغيير بنية البروتينات ويسبّب حدوث تغيير دائم في كيفيّة عمل البروتينات في الجسم.
30- يؤثّر على قدرة الإنزيمات على العمل داخل الجسم.
31- تؤدّي زيادة استهلاكه على المدى الطّويل إلى ظهور أمراض باركنسون والزهايمر.
32- يتسبّب في حدوث تشمّع الكبد وزيادة حجمه عن طريق انقسام خلايا الكبد.
33- يزيد حجم الكلى ويتسبّب في حدوث تغييرات فيهما مثل نشوء حصوات الكلى.
34- يؤدّي إلى فشل البنكرياس.
35- يؤدّي إلى احتباس السّوائل في الجسم.
36- استهلاك السّكّر هو العدوّ الأوّل لحركة الأمعاء.
37- يؤدّي إلى الصّداع خاصّة صداع الشّقيقة.
38- يؤثّر على القدرة على التّعلّم واكتساب المعلومات ويسبّب ظهور صعوبات التّعلّم لدى الأطفال لأنّه يقلّل من تدفّق الأكسجين إلى المخّ.
39- يؤثّر على صفاء الذّهن ويؤدّي إلى القلق.
40- يؤثّر على التّوازن الهرمونيّ مثل زيادة الإستروجين لدى الرّجال وتثبيط عمل هرمون النّموّ.
41- يؤدّي إلى انتشار الجذور الحرّة في الجسم وزيادة الأكسدة فيه.
42- يسبّب الإصابة بإدمان السّكّريّات.
43- يسبّب في تكرّر حدوث نوبات الصّرع.
44- يساهم في جفاف الجسم وموت خلاياه.
المصدر: جريدة الرّياض
http://www.alriyadh.com/234570