كرة القدم تحسّن نموّ العظام عند الأطفال

أكّدت دراسة أجراها باحثون من جامعة إكسيتر البريطانيّة أنّ ممارسة رياضة كرة القدم تحسّن من نموّ العظام عند الأطفال.
يشير العديد من خبراء الصّحّة إلى أنّ لممارسة الرّياضة في مرحلة الطّفولة أو المراهقة العديد من الفوائد على صّحّة الجسم، وبعضهم يؤكّد أنّ التّمارين الرّياضيّة تحسّن من نموّ العظام والغضاريف وتحمي من هشاشة العظام.
وحول الموضوع قال علماء من جامعة إكسيتر البريطانيّة: "خلال دراساتنا الّتي تتعلّق بنموّ الأطفال قمنا بمتابعة مئات الحالات الصّحّيّة لأطفال تتراوح أعمارهم بين 12 و14 عامًا. خلال الدّراسة تمّ تقسيم الأطفال إلى مجموعتين: الأولى ضمّت الّذين يواظبون على ممارسة بعض أنواع الرّياضة كالسّباحة وركوب الدرّاجات وكرة القدم، أمّا الفئة الثّانية من الأطفال فضمّت من يفضّلون الجلوس في المنزل وعدم القيام بنشاطات بدنيّة في أوقات الفراغ".
وبعد انتهاء الدّراسة تبيّن أنّ الأطفال الّذين يمارسون الرّياضة يتمتعّون بمعدّلات نموّ أعلى، والّذين يمارسون كرة القدم تحديدًا كانت معدّلات نموّ عظامهم أعلى من غيرهم، وحتّى أنّ مؤشّرات هشاشة العظام لديهم كانت أقلّ من البقيّة وسرعة التئام الكسور العظميّة كانت أكبر.
كما أشار الخبراء إلى أن دراساتهم أظهرت أيضًا أنّ الأطفال الّذين يواظبون على ممارسة الرّياضة كانوا أقلّ عرضة للإصابة بالأمراض العصبيّة والتهابات المفاصل.
ويؤكّد خبراء الصّحّة أنّ هناك العديد من العوامل الّتي تؤثّر على نموّ الأطفال، كاضطراب الهرمونات مثل قلة إفراز هرمون النّموّ، أو انخفاض مستويات هرمون الغدّة الدرقيّة، بالإضافة إلى الإصابة ببعض الأمراض كأمراض الرّئة والقلب أو أورام الغدّة النّخاميّة، أو نقص العناصر والأملاح المعدنيّة الضّروريّة للنّموّ في الجسم كالكالسيوم والفوسفور وغيرها.
ولمعالجة تلك المشكلات غالبًا ما يلجأ الأطباء إلى إخضاع الأطفال لنظام غذائيّ شامل غنيّ بالكالسيوم والبروتينات والحديد والفوسفور، أمّا المشكلات الهرمونيّة فغالبًا ما تعالج بالأدوية الّتي يتمّ إعطاؤها تحت إشراف طبّي دقيق.

المصدر: arabic.rt.com