تزوير شهادات جامعيّة

بدأت السعودية إجراءات محاكمة وافد مُتَّهم بتزوير نحو 16 ألف شهادة دكتوراه وماجستير، بعد مضي عشرة أشهر تقريباً من التحقيق معه.
وقال المتحدث الرسمي لشرطة منطقة القصيم (شمال العاصمة الرياض)، العقيد فهد الهبدان للعربية نت: أنّه تمّت إحالة المتّهم في معمل الشهادات المزوّرة في القصيم إلى ديوان المظالم بعد انتهاء التحقيق معه وفق نظام الإجراءات الجزائية".
وأضاف: "تمّ توجيه الاتّهام له بالتّزوير بعد اكتمال أركان الجريمة المتمثّلة في تزوير وثائق رسميّة وشهادات علميّة وأختام لجهات حكوميّة وأجنبيّة متمثّلة في جامعات ومراكز علميّة وتدريبيّة ومراكز تطوير الذّات ومراكز لغات وشهادات التوفل".
وأوضح الهبدان أنه تمّ خلال فترة التّحقيق مخاطبة الجهات المعنيّة بوثائق التّزوير، وأكّد عدم صدور تلك الوثائق من جهاتها الرّسميّة، ما يدلّ على ثبوت الاتّهام عليه لتتمّ إحالة القضيّة إلى ديوان المظالم لمحاكمته".
وكانت شرطة منطقة القصيم (شمال العاصمة الرياض) قبضت على المتهم قبل قرابة الـ10 أشهر، وهو يدير معملًا متكاملًا لتزوير الشّهادات الجامعيّة والمعاهد الأهليّة بالسعوديّة وبعض الجامعات الدوليّة وكليّات ومعاهد سعوديّة وأجنبيّة.
كما كان يحتوي المعمل الذي يديره الوافد وابنته على أختام لتصديق على صحة الختم وأختام لإدارات حكوميّة خدميّة، وعلى 16 ألفًا و87 شهادة بعضها كان يحتوي على أسماء وجاهز للتّسليم.
ويحمل هذا الوافد شهادة الدكتوراه ويعمل أستاذًا للفيزياء في إحدى الكليّات الأهليّة بالقصيم.
المصدر: جريدة الرياض.